"كان الجميع يقولون لي إنني أملك كلّ ما أتمناه من أصدقاء وشخصية مميزة و انني اجتماعي. حتى اليوم، بقي أصدقائي وأفراد عائلتي يذكرونني بما كنت عليه عندما كنت طفلاً وكيف كان الجميع يلحقون بي ويصفونني بأنني قائد. لا أعرف من أين جاء مرضي أو كيف بدأ، ولكن أعتقد أنّ محيطي والأشخاص الذين كنت أعاشرهم أثروا فيّ بدرجة كبيرة. تخبرني أمّي أنني مرهف الإحساس وأنّ "قلبي طيب." فأنا أصدّق كلّ ما يقوله الناس. أتناول الأدوية منذ أكثر من 7 سنوات، ومنذ 3 أسابيع، قررت أن أتوقف عن تناول دوائي الأخير وهو زولوفت. شعرت أنني مستعدّ لأخوض معترك الحياة من دون أدوية كأي شخص عادي. ها هي لائحة الأدوية التي كنت أتناولها: سيروكوال، زولوفت، أبيليفاي، أنافرانيل وغيرها لأنّ مرضي شُخّص على أنّه مرض الوسواس القهري. شعرت أنني مستعدّ للإقلاع عن تناول آخر دواء لي..."