ما هو إضطراب الوسواس القهري؟

  • إضطراب الوسواس القهري (Obsessive Compulsive Disorder) هو اضطراب تسود فيه أفكار مستمرّة ومزعجة (وساوسobsessions ) و/أو تصرّفات متكررة (الأفعال القهريةcompulsions ). وتكون هذه الوساوس و الأفعال القهرية مفرطة ومستهلكة للوقت (تحدث لأكثر من ساعة يوميَّا)، وتسبّب محنةً كبيرة في حياة الفرد كما تؤثر على أدائه.
  • يمكن أن يظهر إضطراب الوسواس القهري لدى الأطفال أو المراهقين أو البالغين.
  • عادةً تبدأ الأعراض تدريجيًّا، وتزداد سوءًا مع مرور الوقت، وقد تنجم في بعض الأحيان عن الأحداث العصيبة

ما هي الوساوس؟

  • الوساوس هي أفكار غير منطقية ومستمرة أو مشاعر مزعجة وغير مرغوب فيها.
  • يمكن أن تكون الوساوس أيضًا على شكل صور ذهنية وليس مجرّد أفكار.
  • على عكس أي أفكار أخرى، يمكن أن تسبّب الوساوس مستويات عالية من القلق.
  • من الصعب تجاهل الوساوس أو كبتها. ويمكن أن يؤدي اضطراب الوسواس القهري إلى القيام بأعمال متكررة أو غير منطقية (الأفعال القهرية).

الوساوس الشائعة في إضطراب الوسواس القهري

  • خوف من إلتقاط العدوى، مثال الخوف من:
    • الجراثيم والأمراض المعدية
    • السوائل في الجسم (البول والبراز)
    • الأوساخ
    • المواد الكيميائية في المنزل
  • خوف من فقدان السيطرة، مثال الخوف من:
    • إيذاء النفس
    • إيذاء الآخرين
    • التصرف حيال الصور الذهنية العنيفة
    • إهانة الآخرين
  • الوساوس الدينية والتي تشمل:
    • قلق مفرط بشأن الأخلاقيات
    • قلق مفرط بشأن الإساءة إلى الله أو التصرّف بشكل شرير
    • أفكار جنسية غير مرغوب فيها.
    • خوف أو قلق مفرط من الإصابة بمرض جسدي.
    • أفكار خرافية مفرطة ومبالغ فيها

ما هي الأفعال القهرية؟

  • الأفعال القهرية هي السلوكيات المتكررة التي يشعر الشخص المصاب باضطراب الوسواس القهري بأنّه مجبر على القيام بها مرارًا وتكرارًا للتقليل من القلق الناجم عن الأفكار الوسواسية.
  • عادةً تكون هذه الأفعال مفرطة بطبيعتها وليست وسيلة واقعية للحدّ من القلق أو منعه.

الأفعال القهرية في إضطراب الوسواس القهري

  • الغسيل والتنظيف:
    • الإفراط في غسل اليدين
    • الإفراط في الاستحمام
    • الإفراط في تنظيف الأدوات المنزلية
    • الإنخراط في السلوكيات غير المنطقية أو المفرطة لتفادي التقاط العدوى
  • التحقق من الأشياء:
    • التحقق مرارًا وتكرارًا من إقفال لباب المنزل والسيارة، والكهرباء
    • التحقق مرارًا وتكرارًا من أنّ شيئًا سيئًا لم يحدث
    • التحقق مرارًا وتكرارًا من مناطق في الجسم لضمان السلامة أو عدم وجود أي أمراض أو أعراض
    • التحقق من أنه لم يتمّ إلحاق أي ضرر بالنفس أو الآخرين
  • الأفعال القهرية الذهنية:
    • الإفراط في التفكير
    • الصلاة لإبعاد الوسواس
    • العدّ
  • التكرار:
    • تكرار أنشطة مرات عدة
    • تكرار حركات الجسم (كالنقر، والومض، إلخ.)
    • إعادة القراءة والكتابة

ما هي أسباب إضطراب الوسواس القهري؟

ليس هناك سبب واحد لإضطراب الوسواس القهري.
  • قد يكون سبب اضطراب الوسواس القهري وجود خلل في كيميائيات الدماغ.
  • العوامل البيئية والضغوطات تجعل الشخص أكثر عرضةً للإصابة باضطراب الوسواس القهري.
  • قد تلعب الوراثة دورًا أيضًا، إذ إنّ أفراد العائلة هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب الوسواس القهري في حال التعرض للضغوطات البيئية

ما هي أنواع إضطراب الوسواس القهري؟

ثمة عدة أنواع لإضطراب الوسواس القهري.
  • الخوف من إلتقاط عدوى هو الحاجة إلى التنظيف بشكل متكرّر خوفًا من أن يطرأ حدث سيئ في حال لم تفعل ذلك.
  • التناسق والترتيب هو الحاجة إلى ترتيب الأغراض بطريقة معينة مرارًا وتكرارًا.
  • التحقق بشكل متكرّر من الأشياء.
  • الأفكار المتكررة التدخلية.
  • الإكتناز هو صعوبة رمي الممتلكات العديمة الفائدة، إلى جانب القلق عندما يتمّ إجراء محاولة للتخلّص منها. وذلك يؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الفرد. ويمكن أن يؤدي إلى القلق والإكتئاب، ويمكن أن يسبّب مخاطر على الصحة والسلامة.

هل من علاج لإضطراب الوسواس القهري؟

نعم.
قد لا يؤدي العلاج إلى الشفاء التامّ ولكن يمكن أن يساعد في السيطرة على أعراض اضطراب الوسواس القهري. ويقترن اضطراب الوسواس القهري في بعض الأحيان بأنواع أخرى من اضطرابات القلق التي تصعّب التشخيص والعلاج. هناك عدة علاجات فعالة لإضطراب الوسواس القهري. ويمكن القيام بهذه العلاجات منفردة أو دمج عدّة علاجات لتحقيق نتيجة أفضل.
لربّما يشعر مختلف الأفراد بالتحسّن بعد تناول أدوية معيّنة أو من خلال العلاج النفسي. إلّا أنّ معظم الأفراد يتحسّنون عندما يتمّ دمج العلاجين معًا.
إذا لم تتمّ معالجة اضطراب الوسواس القهري، فقد يكون مدمرًا لحياة المرء اليومية. إذ يمكن أن يسبّب في ظهور مشاكل نفسيةأخرى مثل الإكتئاب ويمكن أن يؤدي إلى الإنتحار. إذا كنت تعاني من اضطراب الوسواس القهري، فيما يلي العلاجات الشائعة:
  • العلاج الطبي الدوائي
    • يتم اللجوء إلى مجموعة متنوعة من الأدوية، وتحديدًا الأدوية المضادة للإكتئاب والأدوية المضادة للقلق، للمساعدة في السيطرة على الوساوس و الأفعال القهرية الناجمة عن اضطراب الوسواس القهري. إحرص دائمًا على تناول الدواء تمامًا كما يصفه لك الطبيب.
    • عادةً تستغرق الأدوية عدة أسابيع لكي تعطي مفعولاً.
    • قد يكون للأدوية آثار خفيفة على بعض الناس. وقد تكون هذه الآثار الجانبية مؤقتة وتختفي بعد فترة. إحرص على إبلاغ طبيبك إذا كنت تعاني من أي آثار جانبية.
  • العلاج النفسي هو نوع علاج يقوم خلاله أخصائي في الصحة النفسية بالتحدث معك ¬¬¬عن الإستراتيجيات التي تساعدك على فهم اضطراب الوسواس القهري والتعامل معه.
    • العلاج الإدراكي السلوكي(Cognitive-Behavioral therapy)هو نوع شائع من العلاج النفسي يستخدم لمعالجة اضطراب الوسواس القهري. فهو يساعدك على إدراك أفكارك الوسواسية والسلوكيات القهرية وتغييرها.
    • المواجهة والإستجابةالوقائية (Exposure and Response Prevention)هو علاج يحثّك شيئًا فشيئًا على مواجهة الغرض الذي يخيفك ويساعدك على إيجاد طرق فعالة للتعامل معه.
  • تحفيز الدماغ التحفيز العميق للدماغ (Deep Brain Stimulation) هو إجراء جديد لتحفيز الدماغ. الرجاء مراجعة دليل " التحفيز العميق للدماغ " للمزيد من المعلومات.
  • تغيرات في نمط الحياة
    يتطلّب جزء كبير من التعامل مع اضطراب الوسواس القهري منك أن تصرف انتباهك عن الأفكار الوسواسية وتنخرط في أنشطة صحية ومنتجة أكثر. إذ إنّ التفكير كثيرًا في الوساوس وعزل نفسك سوف يؤدي إلى زيادة شدة اضطراب الوسواس القهري.
    لا تدع اضطراب الوسواس القهري يؤثر في حياتك اليومية.
    • مارس التمارين الرياضية
    • حسّن نظامك الغذائي
    • نظّم نومك
    • خفّض مستوى توتّرك عن طريق التأمل أو تعلّم تمارين التنفس
    • إخرج مع أصدقائك وأفراد عائلتك
    • إنخرط في جماعات الدعم

نصائح للتعامل مع اضطراب الوسواس القهري

  • تعرّف إلى حلقة اضطراب الوسواس القهري من أجل السيطرة على أفكارك الوسواسية وسلوكك القهري.
  • تذكّر أن الإنخراط في السلوك القهري لا يسبّب سوى راحة مؤقتة لقلقك.
  • تذكّر أنّ القلق سوف يتكرّر إذا كنت تتعامل مع الأفكار الوسواسية من خلال الدوافع القهرية.
  • أبقِ مذكرات عن حالة تختبرها مرتبطة باضطراب الوسواس القهري على غرار المثال أدناه، لتحسين عملية علاجك.
  • لاحظ الضغوطات او  المحفّزات التي قد تزيد من حدة الوساوس أو الأفعال القهرية أجل أن تفهم بشكل أفضل حالتك والتغلب عليها.

كيف يتأثرّ أفراد الأسرة باضطراب الوسواس القهري؟

  • يمكن أن يصبح العيش مع شخص يعاني من اضطراب الوسواس القهري محزناً ومزعجًا..
  • إذا كنت من أحد أفراد الأسرة، من المهم أن تفهم ما يختبره الشخص. يمكن أن يتمّ ذلك من خلال تثقيف نفسك حول اضطراب الوسواس القهري وإيجاد سبل لمساعدة الشخص على التغلب عليه.
  • هناك عدة طرق لإظهار دعمك للشخص الذي يعاني من اضطراب الوسواس القهري:
    • شجّع الشخص على التحدّث عن الإضطراب، ذلك سيساعدك على فهم حالته.
    • شجع الشخص على طلب المساعدة من إختصاصيين.
    • تخلّص من وصمة العار المرتبطة باضطراب الوسواس القهري من خلال تعزيز فكرة عدم الخجل من المرض النفسي.
    • شجّع الشخص على القيام بأي تحسينات، مهما كانت صغيرة.
    • حاول متابعة الأعمال الروتينية والعائلية المنتظمة مثل أعياد الميلاد من أجل تعزيز التقاليد الإيجابية.
    • إذا كنت تعاني من توتّر عالٍ، عليك الإستراحة لفترة وتعلُّم بعض تقنيات الإسترخاء لمساعدتك على التأقلم مع حالة هذا الشخص.